الاستقلال: بلاغ بنكيران كشف “لعبة الشروط والمطالب” لأحزاب كأنها هي الفائزة في الانتخابات

الاستقلال: بلاغ بنكيران كشف “لعبة الشروط والمطالب” لأحزاب كأنها هي الفائزة في الانتخابات
  الأربعاء, 11 يناير, 2017 12:32

في رد فعله على بلاغ “انتهى الكلام” لعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة المعين من طرف الملك، اعتبر حزب الاستقلال، عبر لسانه الإعلامي “العلم”، أن البلاغ، كشف للرأي العام الوطني والدولي “حقيقة لعبة الشروط والمطالب” التي تطرحها أحزاب سياسية معنية من أجل الانضمام إلى ركب الحكومة.

وقالت “العلم”، في افتتاحية أمس الثلاثاء، إن التطورات المتسارعة والمتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة، إن ما تطرحه بعض الجهات بشأن المشاركة في الحكومة الجديدة “ليس في الحقيقة إلا شروط ظرفية وآنية لها صلاحيات مؤقتة”، لافتا الانتباه إلى أنه “ما أن يتحقق شرط من الشروط المطروحة، حتى تشهر هاته الجهات شروطا جديدة ليستمر مسلسل التجاذب بين الطرفين”، في إشارة إلى شرط استبعاد حزب الاستقلال من تشكيل الحكومة المقبلة.

وأكدت افتتاحية “العلم” أن التجربة السياسية المغربية “لم يسبق لها أن عاشت مثل هذا المسلسل الغريب والمتفرد”، مبينة أن “أحزاب سياسية معينة تجتمع في محاولة لفرض شروط على رئيس حكومة معين طبقا للدستور، وكأنها هي التي فازت في انتخابات السابع من أكتوبر”.

ولم يفوت لسان حزب الميزان توجيه فوهة مدفعيته نحو “عزيز أخنوش”، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، دون أن تذكره بالاسم، قائلة إن “أحد رؤساء هاته الأحزاب يوشك أن ينصب نفسه رئيسا للحكومة بدلا لابنكيران”، وتباعت أنه “لم يبق لأحد رؤساء هاته الأحزاب إلا إن يطلب من رئيس الحكومة المكلف عدم إشراك حزب العدالة والتنمية في التشكيلة الحكومية المقبلة”.



>

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات الواردة من القراء تعبرعن ارائهم فقط، دون تحمل اي مسؤولية من قبل موقع الرأي المغربية