بطبيعة الحال.. وككل مرة.. لم يحدث أي شيء

عبد الرحمان الداكي 2017/07/11 14:30
بطبيعة الحال.. وككل مرة.. لم يحدث أي شيء
عبد الرحمان الداكي

نعم، نصدق ما سمعنا وما رأينا عن بلاء رموز السلطة التي حضرت البارحة دون "سابق دعوة" لترحب بمعشر الحقوقيين والصحفيين الذين جاءوا يجددون صبر وثبات اخواننا في الريف في ساحة كبيرة تتوسطها مؤسسة دستورية يعلوها علم البلاد  دورها الطبيعي تمثيل المواطنين والدفاع عنهم لا التفرج علی معاناتهم... ليس ببعيد عنها يوجد مقر وزارة يقال انها وجدت لتحقيق العدل وإنصاف المظلومين وبحضور وزارة توجد خارج التاريخ يطلق عليها وزارة حقوق الانسان..كان المحتجونيحاولوون في كل مرة أن يفتحوا أعينهم ليتأكدوا أنهم ليسوا في حلم جميل ...إستقبلتهم قوات الامن العمومي وهي تحمل باقة من الزهور ..وقفوا ينظرون اليهم وقد هطل الدمع منأعينهم.,انحنوا وقبلوا الأرض وهم يمسكون بالأحدية الثقيلة محاولين دفعها دون أن يقدروا علیذالك,..أجبروهم علی الجلوس سيما وأن أقدامهم خرت وصارت ترتعش فجلسوا يتفرسون في ملامح ضيوفهم  ....كانوا ينظرون اليهم وهم يرددون شعارات التنديد عفوا التمجيد .....

 

كان الجميع يتقدم للسلام عليهم بطريقة غريبة علينا مألوفة عندهم، وهم يسمعون عن ديمقراطيتهم الفقيدة دون أن يتمكنوا من رؤيتها ...منهم من شب و منهم من شاب ولايزال يحمل صورة ضبابية عن بلده...

 

 

كان وزير الداخلية قد أعد مفاجـأة حفل من جحيم ,وتعمد أن يكون الاحتفال مفاجأ ة بتلك الطريقة... لم تتوقف القوات العمومية عن الإبتسامات ورد التحية ,كان الفرح الكبير يغمر الضيوف التي جاءت مرحبة خصوصا حين تقدم أحد كبارهم رتبة إمتدت به الخبرة واعيته كثرة الحضور لهذا النوع من الحفلات وقال: لقد تم دفن حقكم في الإحتاج قرب ديمقراطيتكم تم أعطی الانطلاقة  الفعلية للإحتفال وهو يشعر أنه بحاجة إلی توقيفدورة الزمن لتتاح له الفرصة لمزيد من المتعة ...,فقد أخد جو العرس الاحتجاجي بلبه حتی تعجب المتعجب من إنسجام الطرفين وفرحهما ببعضهما ,.....كان الضرب دو الحلاوةالمركزة هو وحده الذي نغص عليهم السرور إذ ارتفعت حرارة الاحتفال في دماءهم وساروا يطلبون الصمود و البقاء مع الضيوف ما حرمهم عادة الكر والفر التي تطيب للمحتجين عادة حين هكذا مناسبات ......لم يقتنع الضيوف بالعودة دون الظفر بشيء ,ظلت فكرة إنهاء الإحتفال قبل بدايته تلاحقهم,...عملية بسيطة ستزرع الهلع في نفوسهم وستجعلهم يكفون علی مثل هذه الإحتفالات.

 

 فالمغرب بلد صابر... لقد مكث فيه الفساد عقود متصلة وقد توزع صبره علی كثير من أبناءه ....رجع المحتجون وهم يحملون معهم تضامنا شعبيا يكفي للتحفيف عنهم من ندوب الظلم و المعاناة وينسيهم تفاهة اعلامنا البعيد عن هموم الناس ...الجميع يعلم جزءا يسيرا من القصة ...وهم وحدهم أيطال القصة يحفظون فصولها ..لذالك سيظلون يحتفظون بتلك الذكريات الفظيعة التي كانوا يصادفونها كلما حملتهم الرياح الى تلك الساحة التي يقصدها كل عاشق تاقت نفسه الى الحرية و الكرامة أمام أبواب دون عليها اسم" البرلمان" يسكنه مسؤول كبير سيطل علينا غدا او بعد غد ليقول كلمته" الشهيرة لم يحدث أي شيء".

 

عبد الرحمان الداكي

طالب باحث

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا °C
الرطوبة %
سرعة الرياح mps
الصلاة التوقيت
الفجر 00
الظهر 00
العصر 00
المغرب 00
العشاء 00